عصر الزراعة الرقمية

السيدة البروفيسورة فيلتسين، الرقمنة وصلت أيضا إلى القطاع الزراعي. ما هي الفرص والإمكانات التقنية المتاحة اليوم؟

البروفيسورة د. مهندسة كورنيليا فيلتسين

إذا ما اتخذ المرء مثالا من القيادة الذاتية أو القيادة بمساعدة تجهيزات معينة في قطاع صناعة السيارات، فإننا في قطاع الزراعة أكثر تقدما. بمقدورنا الآن ترك الآلات الزراعية تسير تلقائيا بالتحكم الذاتي، إلا أن ذلك غير مسموح بعد. رغم أن التراكتور الذي يتم التحكم به عبر آلية تحديد الموقع GPS يمكنه تحقيق الكثير من الوفورات بفضل الدقة التي يتمتع بها. بالإضافة إلى أن الحساسات المثبتة على التراكتور يمكنها اليوم استبيان الفوارق في التربة بشكل دقيق، لتحديد طريقة الزراعة في المساحات المختلفة. الجديد نسبيا في هذا المجال هو استخدام الطائرات المسيرة بدون طيار “درونة”. تحديد خصائص التربة من الجو لم يصل إلى التطور المطلوب حتى الآن، أما تقييم وضع المزروعات من الجو، فهذا ما يتم حاليا بشكل جيد.

إذا يتوجب على المزارع اليوم أن يكون خبيرا في البرمجة والكومبيوتر …

هذه هي القضية. التقنيات متوفرة، إلا أنها لم تنتشر بشكل واسع. آمل أن يتغير هذا الأمر قريبا، لأن التحكم بالأدوات والآلات سوف يكون أكثر سهولة. حاليا تتم معالجة البيانات من قبل الآلات وأجهزة الكومبيوتر بحيث يتوجب على المزارع اتخاذ القرار فقط، حول ما يجب عمله.

كم مزارع يستخدم هذه التقنيات المساعدة حاليا؟

لا يوجد أرقام دقيقة حول هذا الأمر. إلا أنني أتوقع أن أكثر بكثير من 50 في المائة من المزارعين يستخدمون اليوم أنظمة التحكم من خلال GPS، ورسم وبرمجة خرائط الحصاد على الحصادات. في المقابل لا تصل نسبة استخدام التقنية في تحديد الطرق والمحاصيل للمساحات المختلفة إلى 10 في المائة فقط.

هل يستفيد أيضا أصحاب المزارع العضوية من هذه التطورات؟

أصحاب المزارع العضوية يريدون أيضا العمل بشكل أكثر فعالية، و80 في المائة من أعمالهم اليوم هي مؤتمتة بالفعل. إلا أن الآلات تعجز عن إنجاز بعض الأعمال. ولكن بسبب عدم حصول العديد من المبيدات الحشرية على تمديد تراخيص الاستخدام، وتراجع عدد المبيدات الجديدة التي يتم ترخيصها، فإن أساليب الزراعة العضوية وأساليب الزراعة التقليدية باتت تقترب باستمرار من بعضها البعض.

البروفيسورة د. مهندسة كورنيليا فيلتسين هي مديرة التقنية في زراعة المحاصيل الدقيقة في معهد لايبنيتس للتقنيات الزراعية والاقتصاد العضوي في بوتسدام، وبروفيسورة هندسة الميكاترونيك الزراعية في جامعة برلين الحرة. وهي باحثة متميزة في مجال الزراعة الرقمية وتتمتع بشهرة واسعة على المستوى الوطني والعالمي.

 

أجرى اللقاء: مارتين أورت

© www.deutschland.de

رقمنة بالعربي

لنتحدث عن الإنترنت!
يهتم مؤتمر الأمم المتحدة منتدى حوكمة الإنترنت في برلين بأوضاع عالم الرقمية.

هل الإنترنت جيدة؟ هل هي سيئة؟ إنها تكون حسب ما يفعل الناس بها، وكيف يستخدمونها، حسب رأي منظمة الأمم المتحدة. لهذا السبب دعا الأمين العام السابق للمنظمة الدولية كوفي أنان في 2006 إلى منتدى الحوار المفتوح IGF (منتدى حوكمة الإنترنت). ومنذ ذلك الحين يلتقي ممثلون عن الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني والاقتصاد في كل العام، للحديث بشكل متكافئ عن أوضاع الإنترنت. وتتناول النقاشات موضوعات الأخلاقيات والقيم والتعامل مع الإنترنت ومع الآخرين، إضافة إلى مناقشة المعايير التقنية والقواعد والجدوى الاقتصادية.

يقام منتدى IGF في عام 2019 من 25 حتى 29 تشرين الثاني/نوفمبر للمرة الأولى في برلين. وهو يقام تحت شعار “عالم واحد. شبكة واحدة. رؤية واحدة”. حيث أن اليوم الأول، المعروف باسم اليوم صفر “زيرو”، متروك للمستضيف، وهو خارج صلاحيات الأمم المتحدة. المضيف هذا العام هو ألمانيا، تمثلها الوزارة الاتحادية للاقتصاد والطاقة، قد هيأت لهذا اليوم إلى جانب عدد من الفعاليات، لقاء بين ممثلين عن الحكومات والقطاعات الاقتصادية مع ممثلين عن المجتمع المدني. ومن بين الموضوعات المطروحة على بساط البحث المشاركة الرقمية والتعامل مع البيانات وعوامل الأمان. المستشارة الاتحادية أنجيلا ميركل سوف تفتتح المؤتمر الفعلي يوم 26 تشرين الثاني/نوفمبر. هذا ويمكن الاطلاع على مقاطع وأجزاء كبيرة من هذا المؤتمر، ومن المؤتمر السابق على الإنترنت.

للشباب أيضا صوتهم ودورهم في المؤتمر: “شباب IGF”. ضمن إطار التحضيرات للمؤتمر تم وضع تسعة أسس للإنترنت:

لا يجوز أن تعمل الإنترنت على التمييز، وإنما أن تدعم التنوع والتعددية.
يجب ألا تتسبب بأية انبعاثات.
يجب تعليم الأطفال واليافعين التعامل مع الإنترنت في المدارس.
لابد من حماية البيانات.
في القطاع العام يجب نشر كافة البيانات على أنها بيانات عامة.
يجب توفير الدخول السهل إلى الخدمات الاجتماعية والعامة.
لابد من حماية كافة الحقوق الأساسية على كافة المنصات والبوابات.
العمل على التوصل إلى ثقافة حوار قائم على الاحترام.
يجب محاربة المعلومات والأخبار الكاذبة، حتى لو كان مصدرها من الحكومات.

المصدر :
www.deutschland.de

كيف أبني هويتي الالكترونية \ كيف أتميز رقمياً

المقدمة 

في ظل الثورة الرقمية التي نشهددها في وقتنا الحالي اصبح التواجد الرقمي شيئاً أساسيا في حياة الافراد بغض النظر عن المستويات او الثقافات او حتى الغايات , واصبحت المنافسة للظهور والتميز شديده ضمن المجالات المتشابهه ! لذا سأحاول في مقالتي التالية ان اقدم لك افضل النصائح التي تساعدك ان تتميز رقمياً:

إنشاء موقع خاص بك

من خلال شراء دومين (اسم نطاق ) وتسجله باسمك الخاص تستطيع الروبوتات (العناكب في محركات البحث المسؤولة عن جلب المعلومات لمحركات البحث) ان تتعرف على اسمك بكل سهوله وبالتالي ظهوره على محركات البحث سوف يكون افضل بكثير.

فابمكانك ان تصمم موقع الكتروني تعريفي عن من أنت وما ذا تستطيع ان تقدم في مجالك.

المدونات والمجموعات التفاعليه

مشاركتك في المدونات التي يدور فيها النقاشات التي تتعلق بك , قد يكون لها الاثر الكبير في زيادة الظهور

لكن عليك ان تتأكد من الامور التاليه:

·        الدخول باسمك كما هو موجود على حساباتك الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي

·        عند المشاركة في اي مقاله او الرد على اي سؤال يجب ان تتحرى الدقة والا فلا تشارك

·        لا تبدي رأيك في أمور لا تعرفها او مشكك فيها

·        عند مشاركة معلومة خارجية يرجى ذكر المصدر

  المؤتمرات النقاشات التفاعليه

عادة يتم دعوتك للمشاركة في ندوات , مؤتمرات , جلسات نقاشية ؟

حاول ان تمتلك بزنس كارد (بطاقة تعريفيه) خاص بك وغير تابع للشركة على انك متخص في مجال ما!

بحيث تكون هذه البطاقة التعريفيه تحتوي على كافة المعلومات الخاصة بك

(موقع الكتروني, مدونه, حسابات التواصل الاجتماعي , ارقام الهواتف )

 الروابط والحسابات

حاول عند مشاركة حساباتك مع الاخرين ان تكون الحسابات قصيرة وواضحة ولا تبقى كما هي عند انشاء الحساب !

مثلا اذا كان linkedin.com\in\663737372\ user profile

حاول ان تستبدل هذه الارقام بكتابة اسم مستخدم باسمك

linkedin.com\in\issamhaija

النبذه التعريفية

في جميع وسائل التواصل الاجتماعي يوجد مساحة تحت الاسم تستخدم عادة لكتابة ملخص عنك او بماذا تعمل او ماهي المواهب التي تريد التركيز عليها لذا لا تهملها ويجب عليك استغلالها.

 عند ارسال الايميل لا تنسى تضمين التوقيع الالكتروني Signature

تعود تضمين توقيعك الالكتروني بحي يحتوي التالي في كل ايميل ترسله

·        الاسم الصحيح

·        المنصب الذي تعمل به

·        الموقع الالكتروني او المدونه الخاصة بك

·        حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي

بما يتعلق بـ اسم المستخدم على وسائل التواصل الاجتماعي يفضل ان يكون موحد على كافة الحسابات

 

“Building your Digital Identity, allow you to promote any business easily .”
– Issam Abu Al  Haija

 راقب ما يتداوله الناس عنك أو عن المجال التي تبرع فيه عبر الإنترنت.

ممن خلال تنبيهات جوجل بامكانك ان تتبع يومياً ماذا يتحدثون عنك الاخرين عبر مواقع الانترنت المختلفة , عدا أنه اذا كان غيرك يحمل نفس الاسم فهما يمكنك من اضافة ما يمزيك على حسابتك على الانترنت

لذا يجب عليك ان توصل ماذا تريد الناس ان تعرف عنك من خلال اعداد حسابك بشكل واضح مع التركيز على المجالات التي تبرع او تتميز بها.

يمكن للناس ان تصلك من خلال مجال العمل الذي تعمل به , من خلال اسمك او اسم عائلتك , من خلال نشاطك التجاري او حتى من خلال مكانك السكني الذي تعيش به

 من هنا بامكانك اعداد هذا الامر

(http://www.google.com/alerts

بالتوفيق للجميع